ديننا الإسلام طريقنا الى الجنة

إسلامي إجتماعي ثقافي


    فقدان السمع

    شاطر
    avatar
    عبد الحسيب
    مدير المنتدى

    المساهمات : 345
    تاريخ التسجيل : 20/11/2009
    العمر : 38
    الموقع : سوريا

    فقدان السمع

    مُساهمة  عبد الحسيب في الثلاثاء ديسمبر 08, 2009 10:27 pm

    فقدان السمع هو مرض تقليدي حيث يحدث نقص تدريجي في القدرة على سماع الاشياء مع تقدم العمر. ويظهر هذا المرض في 30% من كبار السن فوق الستين وقد يصل الى 50% في اولئك فوق الخامسة والثمانين.

    ويظهر هذا المرض نتيجة للتلف الذي تحدثه الضوضاء في الاذن الداخلية للانسان ويعتقد الاطباء ان الوراثة والتعرض للضوضاء بصفة مزمنة هما اشهر اسباب فقدان السمع عند كبار السن. الا ان السبب قد يكون وجود انسداد شمعي في الاذن مما يمنع وصول الاصوات كما يجب الى الاذن الداخلية.

    وليس بالامكان استرجاع حاسة السمع حال فقدها الا ان الطبيب لديه العديد من الوسائل لتحسين ما تسمعه.

    الاعراض

    من اعراض فقدان السمع ما يلي:

    - اضمحلال تمييز الكلام والاصوات.
    - صعوبة فهم الكلمات خاصةً حال وجود ضوضاء او في الزحام.
    - طلب تكرار الكلام والتحدث ببطأ.
    - الحاجة الى رفع صوت التلفاز او الراديو.
    - تجنب الحديث مع الآخرين منعاً للإحراج.
    - تجنب المناسبات الاجتماعية.

    الاسباب

    يسمع الانسان عندما تصل الموجات الصوتية الى داخل الاذن حيث تحول طبلة الاذن الاهتزازات الناتجة عن الموجات الصوتية الى اشارات كهربية يتعرف عليها المخ في شكل اصوات.

    تنقسم الاذن الى ثلاث اجزاء: الاذن الخارجية والوسطى والداخلية. تمر الاصوات خلال الاذن الخارجية الى الوسطى لتصطدم بطبلة الاذن مما ينتج عنه اهتزازات. تقوم طبلة الاذن مع ثلاث من العظام تسمى المطرقة والسندان والركاب بتضخيم الاصوات التي تمر الى الاذن الداخلية. في الاذن الداخلية هناك ما يسمى بالقوقعة وهي تجويف يأخذ شكل القوقعة ويحتوي على الاف الشعيرات الصغيرة التي تساعد على تحويل الاهتزازات الى اشارات كهربية يأخذها عصب السمع الى المخ لتترجم الى اصوات يسمعها الانسان. تختلف الاهتزازات باختلاف الاصوات مما ينتج عنه اختلاف في الاشارات المرسلة الى المخ مما يسهل تمييز الاصوات.

    في بعض الحالات يكون سبب فقدان السمع هو وجود انسداد في مجرى السمع نتيجة لتراكم الشمع مما يمنع مرور الموجات الصوتية بشكل جيد وهذا الوضع هو سبب تدهور سمع الانسان في مختلف المراحل العمرية.

    ويحدث معظم التلف الناتج عن الضوضاء في القوقعة فقد تنكسر الشعيرات او تنثني او تموت الخلايا العصبية تحت هذه الشعيرات وينتج عن ذلك عدم وصول الاشارات الى المخ بشكل جيد مما يسبب فقدان السمع.

    ومن الاسباب الاخرى الواردة وجود التهابات او نمو غير طبيعي لعظام الاذن او اورام الاذن الخارجية والوسطى كما قد يظهر فقدان السمع في حالة انقطاع طبلة الاذن.

    عوامل الخطر

    من العوامل التي قد تزيد من امكانية التعرض لفقدان السمع ما يلي:

    - تقدم السن: وهو التلف الناتج عن كثرة استخدام الاذن الداخلية مما يسبب تلفها.
    - الضوضاء: الاصوات المرتفعة كاصوات المصانع او الموسيقى الصاخبة كلها من اسباب فقدان السمع.
    - الوراثة: قد يكون للتكوين الوراثي دور في مدى احتمال الاصابة بفقدان السمع.
    - الادوية: بعض الادوية كالمضاد الحيوي (جينتاميسين) يؤدي الى تلف الاذن الداخلية.
    - الحمى: هناك امراض معينة كالالتهاب السحائي قد تتسبب في حمى شديدة مما يسهم في تلف قوقعة الاذن الداخلية.

    متى تتصل بالطبيب

    ينصح الاتصال بالطبيب في حالة مواجهة صعوبة في السمع. قد تتدهور حاسة السمع في حالة الاهمال ويراعى سرعة الاتصال بالطبيب اذا لوحظ صعوبة السمع بشكل خاص مع وجود ضوضاء او في حالة رفع صوت الراديو او التلفاز لسماعه بشكل جيد.

    التشخيص

    قد يحتاج الطبيب او خبير الصوتيات الى اجراء بعض الاختبارات لمعرفة مدى قدرة المريض على سماع الاشياء. في البداية قد يقوم الطبيب بعمل فحص عام واختبارات بسيطة كأن يطلب من المريض تغطية احدى الاذنين لمعرفة والاستماع الى العديد من الاصوات بدرجات علو مختلفة.

    ومن الوارد خلال اختبارات اخرى اكثر دقة ان يقوم المريض بوضع سماعات والانصات الى اصوات مختلفة توجه الى احدى الاذنين كما يمكن لخبير الصوت ان يكرر بث اصوات بدرجات تقل في الشدة تدريجياً لمعرفة مدى قدرة المريض على تمييز الاصوات الخافته والى اي مدى يمكنه سماعها.

    العلاج

    يعتمد العلاج على سبب الحالة فعند تلف الاذن الداخلية يكون العلاج الانسب هو استخدام مساعدات السمع لتوضييح الاصوات وجعلها اسهل تمييزاً اما في حالة انسداد الاذن فيقوم الطبيب باإزالة الشمع حتى يسهل وصول الصوت الى الاذن الداخلية الا ان بعض حالات فقدان السمع الشديد قد تحتاج الى زراعة لقوقعة الاذن.

    ازالة الشمع

    وهو علاج شائع وقد يقوم الطبيب بإستخدام احد الطرق الاتية:

    - خلخلة الشمع: يقوم الطبيب بإستخدام قطارة صغيرة بوضع بضعة نقاط من زيت الاطفال او الجليسرين لخلخلة الشمع ثم يضع القليل من الماء الدافئ باستخدام حقنة وباحناء الرأس يخرج الماء مع بقايا الشمع.
    - استخراج الشمع: بعد خلخلته بالقطارة يقوم الطبيب بادخال اداة صغيرة لاستخراج الشمع. - شفط الشمع: حيث يقوم الطبيب باستخدام شفاطة لسحب الشمع بعد خلخلته.

    مساعدات السمع (السماعات)

    قد يرشح خبير الصوتيات استخدام مساعدات السمع وهي لا تساعد كل من يعاني من فقدان السمع الا انها تنجح مع كثير من الحالات في تحسيين حاسة السمع بشكل فعال. تتكون مساعدات السمع مما يلي:

    - ميكروفون للالتقاط الاصوات المحيطة.
    - مضخم صوت.
    - سماعة صغيرة لبث الصوت في الاذن.
    - بطارية لتشغيل الجهاز.

    يساعد تضخيم الاصوات على اثارة الخلايا العصبية بقوقعة الاذن مما يحسن السمع الا ان المريض قد يحتاج الى بعض الوقت للتعود على مساعدات السمع. ولكون الاصوات تختلف مع تضخيمها فقد يحتاج المريض الى تجربة العديد من الاجهزة حتى يجد ما يلائمه.

    وقد تأتي السماعات باحجام واشكال مختلفة فبعضها يثبت حول الاذن والبعض الاخر خلفها وهناك ما يوضع داخل مجرى السمع.

    وبالرغم من كون السماعات الاصغر حجماً اكثر توفيراً للراحة النفسية الا انها اغلى ثمناً وتحتاج الى شحن بطارياتها الصغيرة بصفة دورية.

    زراعة القوقعة

    في الحالات المتقدمة قد ينصح الطبيب وخبير الصوتيات بزراعة قوقعة صناعية وهي عبارة عن جهاز اليكتروني يقوم بدور مشابه لقوقعة الاذن الا ان له العديد من المخاطر التي يناقشها المريض مع الطبيب والخبير.

    الوقاية

    فيما يلي بعض الوسائل التي تساعد الانسان على حماية نفسه من فقدان السمع الناشئ عن الضوضاء:

    - المحافظة على السمع في محيط العمل: من الممكن استخدام سدادات لحماية الاذن من الضوضاء.
    - الفحص الدوري: ينصح الاطباء بعمل اختبارات دورية لمعرفة مدى تأثر حاسة السمع بالضوضاء المحيطة بشكل عام.
    - ابتعد عن الانشطة الصاخبة: كالصيد وركوب الدرجات النارية وسماع الموسيقى الصاخبة مع مراعاة استخدام سدادات الاذن في حالة عمل هذه الانشطة.

    وسائل التأقلم

    هناك وسائل عديدة للتأقلم مع ضعف السمع منها ما يلي:

    - وضعية السمع: من الاسهل تمييز الكلام حال النظر الى من تخاطبه.
    - تخلص من الاصوات الاخرى: كصوت التلفاز او الراديو عند رغبتك في الانصات الى من يخاطبك.
    - اطلب من الاخرين التحدث بوضوح: معظم الناس يوضحون كلامهم حال معرفة معاناة المخاطب من مشكلة في السمع.
    - ابتعد عن الضوضاء: في الاماكن العامة يفضل اختيار مكان يكون بعيداً عن مصادر الضوضاء حتى يسهل تمييز الكلام.
    - استخدم مساعدات السمع: كأنظمة الاستماع الى التلفاز ومكبرات صوت الهاتف وكلها تساعد على السمع بشكل افضل.

      الوقت/التاريخ الآن هو الأربعاء ديسمبر 19, 2018 3:38 am